This paper tries to find out the most important reasons of incompatibility of the output of the academic process with development requirements. This paper includes many sections. Section one studies the methodology of the paper ,where as , section two treats the current situation of the academic process in Iraq , section three handles the analysis of the most important reasons of in incompatibility of the academic process output. Finally, section four gives the most important conclusions and recommendations

عرف العراق منذ اقدم العصور بأنه منار الحضارة والثقافة، وموطناً للإشعاع الفكري والحضاري، وقد شهد نهضة واسعة في مختلف ميادين الحياة شملت القطاع التعليمي نظراً لدوره الهام في عملية البناء الحضاري في المجتمع، حيث كان لهذا القطاع الدور الأساسي في تخريج علماء أفذاذ في شتى ميادين المعرفة الإنسانية. غير أن الأحداث السياسية التي توالت على قطرنا العراقي في تاريخنا المعاصر وفي مرحلتنا الحالية بالذات استطاعت إلى حد كبير أن تعيق مسيرة قطاعنا التعليمي وحولته من مؤسسة منتجة للكفاءات العلمية والفنية إلى مؤسسة هامشية تقوم بتجهيز سوق العمل بالطلبة الخريجين وبتوسع دائم دون أن يقابل ذلك نمواً موازياً في الاحتياجات لسوق العمل، الأمر الذي يؤدي إلى تزايد نسبة البطالة بين الخريجين، وبالتالي تزايد نسبة هدر الطاقة الإنسانية والمادية في قطاع التعليم .كذلك فان ملامح القصور في مخرجات العملية التعليمية لم تعد تقتصر على الجانب الكمي فقط، بل امتد أيضاً ليشمل الجانب النوعي لهذه المخرجات، حيث بات معظم الخريجين يعانون من ضعف في مستوى التحصيل المعرفي والعلمي، الأمر ينعكس سلبياً في قدرتهم على الإبداع والابتكار، وهذا يعني بطبيعة الحال بعد المؤسسة التعليمية عن دورها الحقيقي في خدمة التنمية والمجتمع. إن الخروج من هذا الواقع السلبي مسالة ملحة، يتطلب إعداد الكثير من الخطط والدراسات العلمية والاجتماعية لمعالجته، لكي نتجاوز بالمؤسسة التعليمية حالة الركود وتدفعه إلى واقع افضل، وعليه جاء هذا البحث لكي يلقي الضوء على الأسباب الحقيقية لقصور مخرجات العملية التعليميـة وعدم ملاءمتها لخطط التنمية، باعتبارها إحدى المشاكل التي يعاني منها قطاعنا التعليمي في الوقت الحاض
 
 
ديجيتال ميديا ان ار تي
 
أفادت إحصاءات رسمية، أن مدارس العراق تشهد تسربا جماعيا للتلاميذ في المرحلة الابتدائية بمعدل 360 تلميذا وتلميذة في اليوم الواحد، فيما أشارت إلى ان عدد المتسربين في العام 2014 كان أكثر من 100 ألف تلميذ وتلميذة وقفز إلى 131 ألفا و649 تلميذ وتلميذة في نهاية 2018.
 
وبحسب مؤشرات التعليم التي نشرها الجهاز المركزي للإحصاء التابع لوزارة التخطيط مؤخرا، واطلع عليها موقع NRT عربية، فان عدد تاركي المدارس الابتدائية تجاوز 131 ألف تلميذ وتلميذة خلال عام في جميع محافظات العراق، ما عدا إقليم كردستان، وشكلت الإناث 47,5 في المئة من نسبة المتسربين، على رغم تمسك البنات المعهود بمقاعد الدراسة، خلافا للذكور الراغبين في الإفلات من الالتزام بالقوانين المدرسية.
 
واعتبر ناشطون ان الإحصاء الرسمي الأخير شكل جرس إنذار بشأن واقع التعليم في البلاد، بخاصة بعد اكتشاف ارتفاع العدد عن العام الذي سبقه، إذ كان 126 ألف تارك وتاركة بحسب الجهاز نفسه، وهو ما دفع الناشطين والمعنيين لإطلاق حملة لإنقاذ التربية، حيث شكل إصلاح المنظومة التربوية وزيادة تخصيصاتها المالية والالتفات إلى الأبنية المدرسية المتهالكة نواة مطالبها، وسارعت رئاسة البرلمان إلى التفاعل مع الحملة عبر مناقلة ترليون دينار (نحو 850 مليون دولار) إلى ميزانية وزارة التربية، والتعهد ببناء أكثر من ألف مدرسة بحسب بيان الحملة.

 

 

• In advance of the new school year, learning environments were improved for 2,751 children (1,403 girls) in Anbar and Salah al Din as temporary tented learning spaces were upgraded to semi-permanent facilities and new classrooms were delivered. In addition, 17,200 new and repaired desks were delivered to schools in multiple locations in Ninewa and in Ramadi, Anbar.

• UNICEF supported activation of Education and WASH coordination structures in southern Iraq, to respond to continuing water scarcity challenges. In September, five water pumps were installed and are now operational in Basrah’s ‘R-Zero’ water project, with pumps helping to improve fr 

 

 

 

Political instability, protracted internal violence, and multiple waves of mass displacement present a complex and changing picture of the needs of children in Iraq. In 2016, as many as 11 million people were estimated to be in need of humanitarian assistance. As of December 2016, three million people remained displaced internally, forced from their homes due to ongoing armed conflict and managing disrupted lives, loss of livelihoods, and disintegration of social networks. Approximately 1.4 million of those people (nearly half) are children under 18 years of age

 

 

 
In 2017, protracted conflict and internal political tension in Iraq continued to cause a complexand multi-layered humanitarian crisis that left 11 million people in need of humanitarian assistance, approximately half of them children. Throughout the year, armed violence intensified as the Government of Iraq re-took areas of the country held by Islamic State of Iraq and the Levant (ISIL)
 
 
 
 
In Iraq, the academic year begins in October and ends in June, and the official primary school entrance age is 6. The system is structured so that the primary school cycle lasts 6 years, lower secondary lasts 3 years, and upper secondary lasts 3 years. Iraq has a total of 6,902,000 pupils enrolled in primary and secondary education. Of these pupils, about 4,864,000 (70%) are enrolled in primary education. Figure 3 shows the highest level of education reached by youth ages 15-24 in Iraq. Although youth in this age group may still be in school and working towards their educational goals, it isnotable that approximately 10% of youth have no formal education and 24% of youth have attained at most incomplete primary education, meaning that in total 35% of 15-24 year olds have not completed primary education in Iraq.

 

 

 

 

 

 

 

The Ministry of Education is pleased to present herewith this statistical report which is the first extensive report released after the end of the war in mid 2003 and, which clearly documents the results of the detailed statistical survey conducted to capture data for the 2003/4 academic schoolyear.
In spite of the extremely difficult circumstances affecting the Ministry of Education and its various institutions resulting from the generally unstable conditions of Iraq at the present juncture, the Ministry and its institutions have made a very creditable and extraordinary effort during 2003 and 2004 to resume its effective role and educational responsibility for the welfare of Iraqi children to fulfill all the needs of children, specially to fulfill their rights to qufalidty education.
 
 
 
تمهيد 
أُعـد هـــذا التقريــر اســتجابة لقــرارالمجلــس الاقتصــادي والاجتمــاعي ١٩٩٥/٥٥ المـؤرخ ٢٨ تمـوز/يوليـه ١٩٩٥ ،الــذي اعتمــد فيــه المجلــس اختصاصــات لجنــة الســكان والتنمية وبرنــامج عملـها المتعـدد السـنوات الـذي يركـز علـى مواضيـع وأولويـات محـددة، (١ .(وطبقـا لبرنـامج العمـل وهو البرنامج الذي اقترحته اللجنة في دورتها الثامنـة والعشـرين المتعدد السنوات، الـذي وضـع ليكـون إطـارا لتقييـم التقـدم المحـرز في تنفيـذ برنـامج عمـل ، يتـم إعـداد سلسـلة مـن التقـارير السـنوية الـتي تتنــاول (٢) المؤتمـر الـدولي للسـكان والتنميـة مجموعـة خاصـة مـن المواضيـع الـواردة في برنـامج العمـل. وقـد قـررت اللجنـة في مقررهــا ، أن يكـون الموضـوع الخـاص لدورتهـا لعـام (٣) ٢٠٠٠ مــارس/آذار ٣٠ المؤرخ ١/٢٠٠٠ ٢٠٠٣ هو السكان والتعليم والتنمية، وهو موضوع هذا التقرير.

 

 

Education systems around the world are continuously evaluating their curricula in response to these challenges. Iraqi students need a modern, well- planned curriculum that builds upon our strong educational traditions and prepares them to live successfully in the 21st century. Under our new curriculum, our children will:
  • • Acquire up-to-date knowledge
  • • Learn valuable and modern skills that prepare them for life and work and promote ‘learning to live
  • together’
  • • Develop values that are relevant to our country
  • • Be prepared for the future as responsible and competent community members and citizens.